الكلية التطبيقية بالجامعة تستقبل الدفعة الأولى من الطلاب والطالبات بعد تغيير المسمى والهيكلة

kku
المصدر
جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال

أنهت جامعة الملك خالد تنفيذ مشروع تحويل كليات المجتمع التابعة لها إلى كلية تطبيقية، جاء ذلك بعد عدد من الإجراءات التي اعتمدتها الجامعة بناء على ما صدر في هذا الشأن من مجلس شؤون الجامعات ووزارة التعليم وفق خطة تنفيذية أخذت في الاعتبار المواءمة مع متطلبات السوق والتطورات التي يشهدها العالم في التقنية والاتصالات والحاجة إلى مهارات وخبرات تطبيقية. 

وأبان معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أن تحويل كليات المجتمع إلى كليات تطبيقية يأتي في إطار العمل على الإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030 واستجابة لسعي وزارة التعليم إلى رفع مستوى منظومة التعليم والتدريب على النحو الذي يحقق الأهداف ويسهم في تحقيق الجامعة أهدافها حيث حرصت على أن يؤخذ في مشروع التحويل إلى كليات تطبيقية رأي المستفيدين من القطاعين العام والخاص وأن يأخذ مشروع التحول ما يستحق من اهتمام عبر لجان إدارية وأخرى علمية متخصصة. 

إلى ذلك أوضح وكيل جامعة الملك خالد للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم أن مشروع التحويل إلى كليات تطبيقية أسفر عن وجود كلية تطبيقية في خميس مشيط تضم شطرين للطلاب والطالبات، وتتبعها ثلاثة فروع لها في أبها (للطالبات) وفي محافظة محايل عسير (للطلاب والطالبات) وفي رجال ألمع (للطالبات). 

من جانبه رفع أمين اللجنة الإشرافية على الكلية التطبيقية الدكتور أحمد بن علي آل مريع عسيري شكره لمعالي رئيس جامعة الملك خالد وأعضاء اللجنة الاشرافية ووكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية على اهتمامهم وحرصهم على الإنجاز والتحول السريع، وأوضح أن الجامعة اعتمدت مؤخرا خمسة برامج تطبيقية ضمن خطتها التنفيذية لتحويل كليات المجتمع إلى كليات تطبيقية، تشمل برنامج إدارة الأعمال، وبرنامج المحاسبة، وبرنامج التسويق، وبرنامج نظم المعلومات، وبرنامج برمجة الويب والجوال، موضحا أن قبول الطلاب والطالبات للفصل الأول من هذا العام الجامعي 1443 تم على ثلاثة برامج من الخمسة التطبيقية وهي: إدارة الأعمال، والمحاسبة، ونظم المعلومات. كما ستجري الدراسة على نظام الفصول الدراسية الثلاثة.

الجدير بالذكر أن هذه البرامج تعد من البرامج النوعية، وتصل نسبة التدريب فيها على مستوى مجمل البرامج (المقررات والمشروعات والتدريب التعاوني) إلى نحو 70٪؜، ومن المقرر أن تعمل الكلية على خدمة مخرجاتها من خلال ثلاثة مسارات رئيسة تشمل استحداث برامج نوعية متنوعة قصيرة ومتوسطة تستجيب لحاجة سوق العمل وتلبي اشتراطاته المهنية، وخلق شراكات مجتمعية ومع رجال الأعمال والمؤسسات والشركات في المنطقة لدعم استقطاب مخرجات الكلية للتدريب والتوظيف، وربط برامج الكلية التطبيقية بالشهادات الاحترافية وتهيئة الطلاب للحصول على فرص الاعتماد من خلال مؤسسات عالمية في تخصص البرامج التي يدرسها الطلاب، لمنح الثقة والجودة لهذه البرامج.  

النوع
أخبار الجامعة
أخبار الكليات