"عبير العثرباني" الفائزة بجائزة الجامعة للتميز: الانتماء الوظيفي وسيلة مهمة لتحقيق التميز والإبداع

kku

حققت الأستاذة عبير محمد علي العثرباني، من منسوبات جامعة الملك خالد (مساعدة مدير الإدارة بكلية العلوم)، المركز الثالث في فرع الموظف المتميز لجائزة جامعة الملك خالد في نسختها السادسة، نظيرًا لتميزها في أداء عملها، وحرصها على تقديم العديد من المبادرات، ومواظبتها على أداء مهامها، مقدمة بذلك نموذجًا يُفخر به للمرأة السعودية ولمنسوبات الجامعة في أداء الواجبات الوظيفية وتحقيق التميز في ذلك.

الأستاذة عبير أكدت أن جائزه التميز بجامعة الملك خالد تعد من أهم المحفزات وهي إحدى الوسائل الداعمة التي تجسد اهتمام الجامعة بكوادرها وتثمين جهودهم.

وبيّنت العثرباني أن حصولها على الجائزة جاء وفق المعايير المهنية الدقيقة، لافتة إلى عملها الدؤوب خلال عدة سنوات مضت؛ حيث حصلت على دورات تطويرية كثيرة داخل جامعة الملك خالد وخارجها، بالإضافة إلى حضورها ومشاركتها في ورش عمل ومؤتمرات ومعارض ومشاركتها في تنظيم عدد من الأعمال واللقاءات التطوعية.

كذلك وجهت الأستاذة عبير نصيحتها لمنسوبي ومنسوبات الجامعة مؤكدة أن العمل الدؤوب والإخلاص سيؤديان بلا شك إلى حصد نتائج عالية وإيجابية، وسيضمنان تحقيق التميز، مؤكدة أن خدمة المستفيد ورضاه والانتماء الوظيفي للمنظمة وسائل مهمة لتحقيق معنى الوظيفة وشرفها، موجهة شكرها لمعالي رئيس الجامعة، ولوكالة الجامعة للتطوير والجودة، وكلية العلوم، وجميع الجهات في الجامعة، على الجهود المبذولة في مجال تطوير مهارات الموظفين والموظفات وتحفيزهم.

يشار إلى أن الأستاذة عبير حصلت خلال مسيرتها الوظيفية على العشرات من شهادات الشكر والتميز، متوجة ذلك بتحقيق جائزة الجامعة للتميز.