بحث العمل على تحديث الآليات والمعايير واللوائح

مدير الجامعة يشهد اللقاء الـ 7 لعمداء التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في الجامعات السعودية
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

شهد معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الخميس اللقاء الـ 7  لعمداء التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في الجامعات السعودية، الذي استضافته الجامعة ممثلة في عمادة التعلم الإلكتروني، بفندق قصر أبها.
هذا وقد شهد اللقاء حضور وكيل جامعة الملك خالد للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم وعمداء وعميدات التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في الجامعات السعودية، وقبل انطلاق أعمال اللقاء رحب معالي مدير الجامعة بحضور اللقاء والمشاركين، مؤكدًا على أهمية دور التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في تقدم التعليم وتطوره، لافتًا إلى أن من أهم محاور هذا اللقاء التي تتطلب عمل وجهد الجميع مستقبل التعلم الإلكتروني في المملكة، شاكرًا منسوبي عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة على حرصهم وتنظيمهم لهذا اللقاء، ومقدمًا شكره للحضور والمشاركين في اللقاء من مختلف الجامعات السعودية.
كما أوضح رئيس اللجنة الدكتور هشام برديسي أن هذ اللقاء يعزز ما تم تحقيقه من مكتسبات من خلال الاهتمام بتطبيق التعلم الإلكتروني كأحد أهداف الخطط الاستراتيجية بالجامعات السعودية، والتي تتضمن نشر ثقافته واستخدامه كعنصر أساسي في دعم العملية التعليمية، مؤكدًا على أن هذا اللقاء يعد استكمالًا لمسيرة التعلم الإلكتروني من خلال توحيد الجهود وتكامل الخبرات، وذلك من خلال تسليط الضوء على التوجهات المنبثقة من رؤية المملكة 2030 في مجالات التعلم الرقمي، شاكرًا معالي مدير الجامعة على حضور هذا اللقاء، ومقدمًا شكره لعميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد المشرف على اللقاء الدكتور فهد الأحمري على حسن التنظيم والاستضافة.
فيما تناول اللقاء عرض تجارب عدد من الجامعات في مجالات التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، إضافة إلى الابتكارات والأفكار الجديدة التي يمكن توظيفها في دعم التعلم الإلكتروني، ومناقشة المعوقات التي تقف أمام تقدمه وتطوره ووضع الحلول لتجاوزها وفق ما تتطلبه العملية الأكاديمية.
وضمن مخرجات اللقاء أوصت لجنة عمداء التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد بعدد من التوصيات تمحور أبرزها حول أهمية مشاركة الجامعات في وضع تصور مقترح لمعايير التعلم الإلكتروني، والاستمرار في تقديم برنامج التدريب المشترك بين الجامعات السعودية، مع تقديم دورات نوعية تخصصية، والعمل على تحديث آليات ومعايير ولوائح التعلم الإلكتروني بما يضمن جودته وكفاءته للإسهام في تقديم مخرجات نوعية تناسب سوق العمل في المستقبل، مع الالتزام بمسمى برامج التعليم عن بعد في الجامعات، كما أوصى المجتمعون بقبول دعوة جامعة أم القرى لإقامة اللقاء الـ 8 في رحابها.  
هذا وقد كرّم معالي مدير الجامعة خلال اللقاء عمداء التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد المشاركين من الجامعات السعودية، وتلقى أيضًا درعًا تذكاريًّا من لجنة العمداء بهذه المناسبة، وتم التقاط الصور التذكارية.