ضمن مبادرة السعودية تبرمج

تقنية المعلومات بالجامعة تنظم فعالية ساعة برمجة
المصدر: 
الإدارة العامة لتقنية المعلومات

 

في إطار ما تقوم به تقنية المعلومات من جهود في تدريبها للطلاب على البرمجة وبالتعاون مع مايكروسوفت السعودية وضمن مبادرة السعودية تبرمج شاركت تقنية المعلومات على مدى الأسبوعين الماضية بفعالية ساعة برمجة والتي شملت إقامة العديد من الزيارات لمدارس التعليم العام حيث استكمل فريق تقنية المعلومات النسائي تدريب ٩١ طالبة بالتعاون مع متوسطة الأبناء الأولي للبنات وسفيرات ArabWIC، كما تم تدريب ٩٠ طالبة بالتعاون مع المتوسطة الرابعة للبنات بأبها.

ونظرا لأن الابداع غير محدود بمكان معين بل إنه في أي وقت وبأي مكان فإن باص البرمجة وصل إلى جامعة الملك خالد لتدريب ٢٢١ طالب على البرمجة وذلك يومي الثلاثاء ٢٦ / ١٢ /٢٠١٧ والأربعاء ٢٧ / ١٢ /٢٠١٧.

السعودية تبرمج:

مبادرة من مؤسسة مسك الخيرية بالشراكة مع مايكروسوفت والتي تستهدف الشباب والشابات بالمملكة. وقد تم تصميم المبادرة لإزالة الغموض حول البرمجة وتشجيع الجميع على تعلم الأساسيات المتعلقة بهذا المجال. وبالتعاون القائم بين مؤسسة مسك الخيرية ووزارة التعليم ومايكروسوفت نقدم فرصة للشباب والشابات لتعلم أساسيات البرمجة في بيئة ممتعة وسهلة، حيث يمكن للمعلم أو المدرب تخصيص أي ساعة من 4 ديسمبر إلى 30 ديسمبر 2017 لتقديم ساعة البرمجة في مدرسته أو جامعته أو مجتمعه.

ما هي ساعة البرمجة؟

ساعة البرمجة هي حملة عالمية مقدمة بواسطة Code.org بدأت في عام ٢٠١٣ وتوصلت الى مئة مليون طالب في أكثر من ١٨٠ دولة. الهدف من الحملة هو تسهيل "البرمجة" لتعلّم الأساسيات الخاصة فيها وتكثيف المشاركة في مجال علوم الحاسب.

الهدف من ساعة البرمجة :

الهدف من “ساعة البرمجة" ليس تعليم أي شخص كيف يصبح خبيراً في علوم الحاسب خلال ساعة واحدة. وإنما هذه الساعة كفيلة بأن تخبرنا أن علوم الكمبيوتر ممتعة وبها قدر كبير من الإبداع، وأنه يمكن تَعلُّمها في أي مرحلة عمرية، لجميع الطلاب، بغض النظر عن خلفيتهم الدراسية. ومقياس نجاح هذه الحملة ليس في كم ما يتعلمه الطلاب من علوم الحاسب - ولكن النجاح يتمثل في مدى المشاركة على نطاق واسع من الجنسين ومن مختلف الجماعات العرقية والاجتماعية والاقتصادية، وما ينتج عنه من إقبال متزايد على التسجيل والمشاركة في دورات علوم الحاسب في جميع المراحل الدراسية.